Thursday, 30 July 2009

نهنأ الشعب بالحكومة و نهنأ الحكومة بالشعب

يجب أن نعترف بأننا شعب الإيثار ..فقد أرضعتنا أمهاتنا إيثاراً و النيل أشربنا إيثاراً فنحن الإيثار!! و الدليل الأكبر هو أن المصري منا يقف كل صباحاُ أمام المرآة صباحاً قبل النزول إلى معركة طابور العيش اليومية ليردد " يا بخت من عاش مظلوم و لا متشي ظالم " آه يا رب ظلم لأ و النبي . أجزم أن هذا المثل مصرياً أصيل بل أبصم بأصابعي العشر بأن المثل و مطلقيه من المصريين الذين شربوا من النيل و تربوا في كنف الوادي و قطعوا البلاد طولاً و عرضاً سحلاً و ضرياً بالكرابيج و الذي منه بدئاً من سخرة بناء الأهرامات ، مروراً بقنال إسماعيل و إنتهائاً بسلخنات الشرطة التي أصبح شعارها .." الشرطة لسحل الشعب" و مع كده ظللنا الشعب المتسامح المسالم و نظرة واحدة على السائرين في الطرق الحلازونية في النسخة المصرية من الصين الشعبية (دار السلام )لتجد الشباب المنشكح و الكهول الراضيين بغض النظر عن علب الكبريت التي يسكنوها و الحواري المتهدمة و البلاعات التي أصبحت دار سكنً أبدي للأطفال!! فنحن - و لله الأمر من قبل و من بعد- مظلوميين و مش ظالمين.. و بما أننا و منذ منتصف القرن 16 نردد على مسامعنا من حكام الزمان و المكان أننا في وضع دقيق دقيق ( طب فين الدقيق ده ؟ و الناس مش لاقية عيش ليه ) تحوط بنا المؤامرات الدنيئة .لذا فأعصر على نفسك أكبر ليمونة يا عزيزي المواطن و اكمل إيثارك من أجل الوطن و الأمن الرئاسي ..لا مؤاخذة اقصد الأمن القومي .. لذا فإنك حين تضرب على قفاك حتى يتحول قفاك من اللون الجربان ( لزوم الجلخ واللهث خلف الميكروباصات ) إلى اللون الأحمر الذي يشبه الأوطا الحمراء التي بنادي عليها الباعة بالأسواق " حمرااااا يا أوطة " لأ و بعدها تتباكى يا مواطن على قفاك الذي شبع ضرباً ؟؟ طل ما عادي بعد ما حيحمر حيزرق و بعدها سيعود لطبيعته قفا منبسطاً فالعيب في قفاك يا مواطن منك ليه ..لأنه يغري بالضرب و الرزع و السحل ....لا و الأنكي هو إدعائك يا مواطن يا كداب بأن حالات إنتهاك رهيبة و فظيعة تقع في السجون و أقسام الشرطة بحق الشريقات الطاهرات المحصنات من بنات شعبنا ؟؟ يا كداب منك ليه ؟؟ الطاهرات الشريفات مالهم و مال أقسام الشرطة الست أو البنت المحترمة لا تدخل قسم شرطة إلا لعمل البطاقة الشخصية و يرافقها زفة من المحارم لزوم الحماية..لكن ردات السجون دول مختوم عليهم بحرف الشين ( و مش ضروريتفصيل ) يعني لهذه العينة الدنيئة الإغتصاب إهذاب و تصليح و تربية و أهو الترويح عن عسكر الصف و إرضاء مزاج ساعدتهم خدمة جليلة تمحو عار الخطيئة لذا فقد أعلنها شعبنا صريحة أنه و لوضعنا الدقيق و المؤامرات الدنئية و نيران الخطيئة التي تلتهم المجتمع و التي فشلت الحكومة الغلبانة في إطفائها بكل طفايات الحريق الموجودة في الجمهورية لذا فإننا وقفنا بجانب إخواننا المطاطين لنأخذ صورة جماعية تحت لافتة عالم ثالث ...و لأنا الجو في بلادنا ربيعياً و النسيم نيلياً فإننا و بنسبة 55% في المئة و وفقا لصحيفة الإكينومست البريطانية وفاقنا على تجريم التعذيب بعدما تعبت الحكومة - يا حرام - و باست الكفوف و القدم من أجل أن نتعطف و نعترف بأنه المحروسة - المحبوسة بها تعذيب يستحق التجريم !! يعني أن 45% من شعبنا الكسير المطاطي قد لا يعترف بوجود التعذيب أصلا أو أنها جت مع العمي دباش !! الأهم أنه أعلى القائمة ( من الشعوب غريبة الأطوار عجيبة الأفكار التي وافقت على تجريم التعذيب) بل كل المراكز المتقدمة كانت من نصيب الخواجة الذي رفض بشكل قاطع كل أشكال التعذيب في حين أننا و إخواننا في باكستان لم نراه جلياً واضحاً معرفش إزاي ؟؟ و لذا فإن العبدة لله تهنأ الشعب بالحكومة ( التي لا تعذب كفايةً ) و تهنأ الحكومة بالمواطن ( المطاطي دائماً !!

14 من حقك تقول لكن مش من حقك تجور:

ميمي وأحمد said...

فى انتظارك للاهمية

ميمى واحمد

محمد عبدالرحمن شحاته said...

الحكومه لا بد لها من شعب تحكمه .. والشعب لا بد له من حكومه تشكمه ... فهنيئاً للشعب بالحكومه وهنيئاً للحكومه بالشعب

فتاه من الصعيد said...

وكم ذا بمصر من المضحكات

بوست اضحكني وابكاني كثيرا

اسلوبك جميل يا اسراء

Anonymous said...

وقـالت لـي الأرضُ - لمـا سـألت: أيــا أمُّ هــل تكــرهين البشــرْ?
أُبــارك فـي النـاس أهـلَ الطمـوح ومــن يســتلذُّ ركــوبَ الخــطرْ
لا الأرض تكره ابناءها ولا مصر تكره فلذات كبدها
كل ما في الامر ان دروس الحياة ليست مجانية، ولهذا يدفع المواطن الثمن
، لكنه المصري الاصيل لن يدفع كثيرا بجهود المخلصين من المحروسة المحبوسة
صراحتك وبساطتك تروقني
دمت بودّ

صوت من مصر said...

احنا عملنا بلوج سوا سوا
وهنتحبس سوا سوا
بجد حاسس انى انا وانت الى مش بنخاف بس
وكلوا بيخاف بس سيبك البوست تحفه نادره

micheal said...

هههههههههه..مش فارقة كتير..طب سمعتي موضوع أن 79% من الشعب المصري راض عن أداء الحكومة
:)

صفــــــاء said...

كتاباتك جريئه
ووعيك بسم الله ما شاء الله
بس انت بتنكرى حق الديمقراطيه فى البلد واللى احنا عايشين فى خيرها
خير الديمقراطيه يعنى
فى أنك تقولى ما بدالك
وفى ان الحكومه تطنشك أو تديكى بالجزمه
سعيدة بمعرفه مدونتك
تحياتى لك

Hosam Yahia حسام يحيى said...

اللى قولتيه ده ربما يكون شعار مرحله ما قادمه :)

Israa El-sakka said...

محمد عبدالرحمن شحاته
فكرتني بشيما و الله و حشاني البت دي بقالي كتير مدخلتش عندها

Israa El-sakka said...

فتاه من الصعيد

مرسي أنك فكرتيني بالبيت ده لأبو طيب المتنبي و أعتقد أنه بيوصف كل حاجة في مصر و بيوصف حال البلد دي من مئات السنين لحد دلوقتي و اضح إننا شعب متبهدل دايمن

Israa El-sakka said...

صوت من مصر
و مالك مبسوط أوي كده ليه ؟؟ يعني حتفرح لما نتحبس

Israa El-sakka said...

micheal

مايكل أنا نفسي أعرف النسب المبشرة دي بيجبوها منين

Israa El-sakka said...

صفاء
أول ما قريت التعليق أستغربت أوي من موضوع الديمقراطية بعدين لما دققت عجبتني أوي حكاية حرية أنك تقولي و الحكومة تطنشك أو تديكي على دماغك طبعا التطنيش بيكون في حالة الهمهمة لكن الأخد على الدماغ بيكون في حالات الصوت العالي

Israa El-sakka said...

Hosam Yahia حسام يحيى
تصدق فعلا تنفع شعار المرحلة القادمة ؟؟ بس بتاعك اللي في المدونة أحلى كتير

Post a Comment

جبلكوا كوباية شاي في الخمسينة كده عشان تركزوا
مش حنبقى محابيس و مساطيل

و ما ينطق من قول إلا لديه رقيب عتيد

دي قيم ربانية يا ريت نحافظ عليها