Tuesday, 9 June 2009

حدث في لاظوغلي


خير اللهم أجعله خير..الطاسة لسعت(اللي فوق كتافي طبعاً) و قررت أخرج أتفسح ..و بعد محاولات بائسة من الإتصال بالقريبات و الصديقات اللاتي و لغرابة القدر ..أصابهن جميعاً الكساح ..يمكن عشان نقش الحنة !! أو أنهم قررن الإعتكاف في منازلهن خوفاً من الفضيحة ( الموت بالخنازير)...و لأن العناد من شيمي الكريمة و غضب عن الكل نزلت و رحت وسط البلد ..المكان الهلامي الجميل ..نويت دخول المتحف و زي الصعيدي االي أول مرة ينزل مصر ..فتحت بقي و بربشت في عيني في محاولة للتعرف على اصحاب التماثيل الواقفة بشموخ في الميادين ..و أنا تحت تمثال الله يرحمه عمر مكرم ألاقيكوا كده زعابيب و زمامير و سارينة هنا و هناك و عربيات أمن مركزي و أمناء مترميين و ضباط ..(إيه ده كل ده عشان جيت :))و أفتكرت نصيحة المعمرات من الأسرة في الحلات اللي زي دي و أعدت أقرا قل أعوذ برب الفلق و أحسبن عليهم إحتساباً للأسوأ..قلت يالا يا فكيك بقى لايخدوني تحري و يلففوني كعب داير (رغم قناعتي الدائمة بأن هنالك ما أسوأ) و قلت أمشي بشموخ التمثال اللي فوقي و خصوصاً لوضعي الدقيق ..أيون أنا منهم ...مش تجار المخدرات متخفوش لكن الواقعين من السجل ...من البني آدمين اللي معهمش بطاقات شخصية ..يعني معايا بسبورت بس ( و ده بقى نتيجة خطأ في اسم الست الوالدة المشكلة الأزلية بتاعة السجل المدني نفسي ألاقي حد أسمه صح بالكامل)أيون أنا منهم دول اللي بيتجنبوا الكماين حيثما كانت و بمشي جنب الحيط و أريح و أستريح و يا بخت من بات مظلوم و لا عاش ظالم و الكلام الشعبي الجميل ده كله ..أخذت أبتعد عن التمثال و حبايبي أصحاب بدل البيضة ..فيما أنتقلت حسبناتي من أصحاب البدل البيضة إلى صاحب البدلة البيج بتاع السجل المدني منه لله هو اللي واكسني كان زماني ببطاقتي مواطنة حرة قوية..أمشي مطرح ما أنا عاوزة ( معلـــش عشت في الدور حبتين)..و زي اللي عامل عاملة..أعدت أخرم في الشوارع و شفت مصر زي اللي كنا بنشوفها في ليالي الحلمية ..المباني العتيقة الجميلة اللي تشبه مباني باب اللوق و القهاوي البلدي ..و الشيشة و العواجيز اللي وشوشهم بتحكي عن الدنيا و ما فيها و الموسيقى المنبعثة من بين الأزقة وصوت أم كلثوم مبوظه التسجيل ( على رأي تميم البرغوثي ) و في أثناء تخريمي اللولبي وقعت عيني عليه..حسيته بيناديني ..حاجة يونيك كده خالص ندافة و جمال و لا عقب سجارة و لا بتاع..حسيته بيقولي أمشي فيه ( و بيني و بينكوا الشوارع دي ممكن تنحس اليوم)..لكن الغريب أنه مكنش في صريخ ابن يومين ..إيه العالم الأغبية دي سايبين الشارع الجميل ده و رايحين الشوارع الحقيرة التانية ..ليه فيه أبو رجل مسلوخة هنا و لا إيه ..و أخذت أغني في عقل بالي (طب و أنا مالي)و في عز أنبساطي و انشكاحي ظهر مبنى كده متغندر و مدور و بيبرق ..و أهم حاجة بيرفرف عليه علم الوطن!! قلت في عقله هو ده الشارع اللي بدور عليه من زمان بعد ما ياما أتكعبلت في نقر شارعنا النتن..و بعد شوية ألاقلهلكوا ولا العروسة أزاز بيبرق و دهان نديف ..قلت في عقل بالي يا حلولي هو ده الشارع اللي بحلم أمشي فيه من زمان؟..لاحظت كل ما مشيت أفراد الحراسات و الكلاب اللي لسانتها مدلدلة و الأمناء و شباب طول بعرض بإرتفاع لابسين نظارات الجستابو الشهيرة ( واخدنلها توكيل هنا في مصر و إحنا منعرفش)واحد منهم كان جي نحيتي و لكن الله يجازيها العدسة السودة اللي لابسها مكنتش مخلياني أعرف عنتينه رايحين فين؟..بدأت أتصبب عرقاً كده حتوتر ..أنا فين بظبط ..أخذت أهرش نفوخي المثقوب بفعل شمس يونيو العمودية الحارقة ...إيه في وسط البلد ..هيئات كبرى عظمى ..إني أفتكر أبتاً ..نظرت جانياً لأرى المبنى االي بيلمع ..الاقيلكوا إيه ؟؟ مكتوب بالبونت العريض وزارة الداخلية مقر مباحث أمن الدولة ..يا وقعتي السودة بقى أنا هربت منهم من عند المتحف عشان أجلهم في بيتهم برجليه...أخذت أحثو الخطى و بقول يا جناحاتي أطلعي و طيري ..فيما ألتفت كل أمناء الشرطة و الحراس و الضباط نحوي ..( باينله الشارع ده ممنوع السير فيه و أنا بهبلي مش عارفه ماما طول عمرها بتقولي يا غشيمة) رن تليفوني الجميل و بدى رنينه صياح..الله يخربيتك هششش و طبعاً زي ما هو معروف عني الشجاعة الرهيبة ..لم أتجرأ على فتح الحقيبة و إخراج الهاتف ...قلت ليفتكروني حرمي قنبلة (أهم حاجة إخوانا اللي في المكاتب المكيفة ميزعلوش مننا) و قعدت أمد حتى أصبح المبنى من خلفي و حسيت بنظرات حبيابنا الطيبين من ورايه مصوبة ..الحمد لله وصلت إلى بر الأمان ( اللي هو ما بعد ميدان لاظوغلي المشؤوم)...من يوميها و بقت لاظوغلي بالنسبة ليه.. حدث في مثل هذا اليوم..وصدق اللي قال الجهل موت الأحياء..قدر و لطف كنا حنروح في شربة ميه !!
..

28 من حقك تقول لكن مش من حقك تجور:

صوت من مصر said...

اسراء بجد هايل جدا طريقه عرضك للموضوع
بس بما انى مواطن مصرى من حقى امشى على كل شبر منها ولا ايه
ولو سالوكى على البطاقه قوليلهم معيش جيب ورا
على راى طياره مش اللمبى
بجد خليكى كده جريئه
طب انت بنت
الولد يعمل ايه

ادم المصرى said...

يادى النيله انا اول واحد مأذى من الموضوع ده بما انى ساكن فى المهندسين وساكن فى الشارع المجاور لشارع وزير الدخليه حبيب الزفت امن الدوله ارفنى فى الريحه والجايه
هههههههههههههههههههههه

Sweet Violet said...

هههههههههههههههههههههه

لا جامدة بجد

أسلوبك رااائع

بقى تسيبى العينة و تروحى للأم

^_^

بس اعتقد انه مش ممنوع المشى هناك.. لكن الناس هى اللى بتقول ابعد عن الشر و غنيله

^_^

الشعب لابد له من حكومه تشكمه said...

محظوظه يابنتى انتى عملتى زى المستجير من النار بالرمداء:))
بس سيبك انتى انا بحب باه امشى ولا يهمنى اوماااااااااال بطاقتى فى جيبى باسبورى فى شنطتى وكمان كارنيه التأمين الصحى بتاع المدرسه معايا دا غير كارنيه الجامعه,..يعنى محدش يقولى تلت التلاته كام مش انتى ياعينى من غير بطاقه لازم قلبك كده يهفهف لرؤيتهم..
بس عموما امشى ولا يهمك وارفعى راسك هيحصلك ايه يعنى يانهارى تصدقى اول مره اخد بالى ان اسمك اسراء على اسم اسراء هههههههههههه لا بلاش تمشى ليقفشوا فى كل اللى اسمهم اسراء..:))

مهندس حر said...

أهى دى آخرة إنك تقولى أتمشى و أشم هوا.. هو أصلا فى هوا فى البلد دى عشان تشميه؟

إحمدى ربنا إنك ما طلعتيش الموبايل و داهية لو كان بكاميرا .. و ما تصدقيش اللى يقول بطاقتى فى جيبى و باسبورى فى الشنطة .. لو لا مؤاخذة شكلك ما عجبهومش لا بد ها يعملولك بحث حالة .. بإختصار المواطن عند حبايبنا الحلوين مشتبه فيه حتى يثبت العكس..

فتاه من الصعيد said...

هههههههههههه
انت غشيمه يا عيني باين عليكي
احمدي ربنا ومتمشيش تاني لوحدك

The Illusionist said...

اهلا
كوبايه شاى
انتى شكلك تبعنا بقى
شاى والذى منه
ايه دى
انتى متاكده ان عندك تمنتاشر سنه
ولاظوغلى
يا خبر اسود على المدونات اللى بشوفها
ايه الله وداكى ناحيته
بقى ماشيه بعيد عن بتوع امن المتحف
ونازله فرحانه لوحدك
ورايحه ناحيت لاظوغلى
يا خبر ملون بالوان باهته
الله يكون فى عونك
كفايه الكلاب اللى واقفه
اى ان كان نوعها
مربوطه برباط
ولا لابسه بدله
ومقولتش لونها عشان الرقابه
الله يكون فى عونك
كويس انك روحتى سليمه
وكتبتى على الكى بورد
ده انجاز
انا اشيد بالانجاز العظيم ده
معلش نسيت اقوال سلامو عليكم
ربنا يعينك على المتاحف ولاظوغلى
اعوذ بالله
سيرته بتوجع بطنى
يلا خير
اروح اخد الشاى بتاعى اللى انتى كاتباه
يلا مع الف سلامه

كاتب مصري said...

هههههههههههههههههههههههه
يخرب شيطانك
بدون بطاقة لحد دلوقتي هتقوليلي على مشاكل السجل المدني وكوارثه هقولك على الادهى من كده واحد عنده 57 سنة مواطن مصري ابن حلال بس معمبش لسة بطاقة الرقم القومي ماشي بالورقية لحد مرة راح يعمل البطاقة الجديدة قالوا انت مش مصري انت أصلك فلسطيني وسحبوا منه الجنسيه والله الكلام ده حصل فعلا فكني وخليكي بيعدة عنهم ليقولولك انت مش انت باه هههههههههههههههه
بجد دمك خفيف وكلامك لطيف ومصريكي الفصيح لذيذ قوي
شرفينا باه وزورينا علطول
سلام

شمس النهار said...

البوست لطيف جدا
وخاللي بالك بعد كده بلاش الشوارع النظيفه لو سمحتي
بس عندي اعتراض وشجب
يعني ايه ام كلثوم بوظت التسجيل؟؟:)

aidy said...

جميل الموضوع بجد

اولا باين عليكى دمك خفيف جدااااااااااا

ثانيا بقي

حد يروح لوزارة الدخلية برجليه

ربنا يكون فى عونك بجد اكيد دمك هرب

بس افتكر انى لو مكانك كنت هطلع المبنى أسأل احنا فين
:D

عشان تبقى كملت

تحياتى ليكى

مدونة جميلة

micheal said...

طرحك للموضوع سهل وبسيط وعاجبني
شوفي يا ستي بخضوص السجل المدني،فأنا اسمي هناك مايكل محمد ومتسألنيش ازاي
:))
وده لقيته في منطقة التجنيد
اما بقي قمل الدولة فأنا عرفت مؤخرا أنه في لاظوغلي لما نزلت الألبون الأخير بتاع هشتكنا وبشتكنا ولقيت أنونيموس ظريف بيقولي أنت مطلوب في قمل الدولة بلاظوغلي الساعة 9 صباحا
قلتله ببقي نايم في الميعاد ده
نياههههههه
تحياتي

akeed said...

موضوع جميل تحياتى

blue-wave said...

هههههههههههههههههههههههه
احمدى ربنا انها اتسترت:))

محمد عبدالرحمن شحاته said...

عذراً على تأخير المرور
كانت ظروف امتحانات والحمد لله عدت
وتقديري على التوبيك الرائع

Ramy Wasel said...

الواقعين من السجل

على رأى صلاح السعدنى
اسمهم ساقطين كيك
وبعدين حد روج عند الاعداء برجليه
دى بلدهم هما
مش بلدنا احنا

micheal said...

مستني جديدك يا إسراء
تحياتي

حياتى نغم said...

السلام عليكم
أسلوبك لذيذ يا إسراء
أضحك الله سنك
والحمد لله إنك رجعتى بيتك بخير
تحياتى

كريم البحيرى said...

دى اول مرة ادخل عندك بس بجد بهنيكى طريقتك جامدة جدا وربنا معاكى فى موضوع البطاقة بس معلومة عامة امن الدولة لا بتفرق معاه بطاقة ولا باسبور لو عايزينك هيخدوكى حتى لو لو معاكى كارنيهات الدنيا واسئلى مجرب
كريم البحيرى

thunder said...

هههههههههههههههههههههههههه
انا افتكرت روحتى لبيت الريس متقال الحمد لله انتى ايوا قربتى من كعبول لكن ربنا ستر ومحدش من اللى مطلعين لسانهم فكر يهبرك كنت هتبقى فى هربة بطاقة قصدى فى شربة ماية بسبب بطاقة
عارفة هو دا فعلا سبب من اسباب الغيظ تخيلى لما شارع ووحيد نظيف وتبقى ممنوعه من الماشى فيه وكمان تخافى تقربى منه تتاخدى اشتباه بذمتك عمرك شوفتى فى دولة اجنبيبة حد بيقول التانى وراينى بطاقتك ياروح ......... الرقابة طبعا حزفة الجملة
ماعلينا متزعليش دا طبعا من حسنات العصر
الاظوغلي اختى العزيزة دمتِ يارب بكل خير وود وفى رعاية وحفظ الله دائما وفعلا بوست جامد جداااا بس قانون الارهاب هيتطبق هو اسخم واضل ربنا يستر علينا ونعرف نعيش فى بيوتنا مش بلدنا حتى

حائر في دنيا الله said...

بسم الله ما شاء الله انتي بتكتبي بتلقائية جميلة جدا وطازة بطازة زي ما البحر بيرمي موجه
والحمد لله ان محدش سألك فين باسبورك يا شاطرة ولا داخلة البلد دي تهريب على أساس يعني إن دي بلد ابوهم وورايثينها ولا حاجة

لك تحياتي
السلام عليكم

Israa El-sakka said...

صوت من مصر
تكرم أنت شايف كده لكن هما مش شايفين كده :) مين كلامه حيمشي

Israa El-sakka said...

ادم المصرى
ميصحش كده يا آدم ده النبي وصى على سابع جار يعني لازم تتحمل قرفهم و طول إيديهم و رجالتهم كمان :)

Israa El-sakka said...

Sweet Violet
على ضمانتك يعني ؟

Israa El-sakka said...

الشعب لابد له من حكومه تشكمه

ماشي يا بتاعة البسابورت و الكارنيهات و البطايق حدعي عليكي يضيعوا في ليلة واحدة آه أقترحي القانون عشان واضح أنه كل اللي أسمهم إسراء مسجلين خطر :)

Israa El-sakka said...

مهندس حر
لا من جهة هوا هو فيه بس متلوث بعوادم السيارات و الزبالة اللي بيحرقوها و اللازي منه :) آه متفكرنيش الموبايل كان بكاميرا

أحمد عاطف said...

مين لاظوغلي دا ؟؟؟

ممكن اقول رأيي بصراحة زي شوبير ...؟؟

العربي بتاعك مكسر يا إسؤاء عايز اعادة ترميم

بس تسلسلك رائع

واسلوبه ممتع جدا

بس قوليلي بصراحة مافيش ظابط عاكسك ؟؟؟

اصل انا متاكد ان مبيعاكسش في بلدنا غير الظباط

تحياتي يا متميزة

Israa El-sakka said...

مكســـر ههههه أصلي خواجية ...صراحة مفيش اي ظابط عملي أي حاجة يوميها هو اللي حصل بس أنهم بصولي بريبة

amr said...

الموضوع حلو جداً

بس اظن خيالي شوية

انا ساكن في شارع مجلس الشعب و كيف عندي لو مروح بعد 2 بالليل اخرم من التحرير من شارع الشيخ ريجان

اللي هو شارع وزارة الداخلية لأنه بالليل بيبقه رااااااااايق جداً و فيه كميييييييين كمين يعني

يعني بتتمشي من غير زحمة عربيات ولا دوشة بني ادمين

واحد صاحبي ساكن في اخره من ناحية قصر عابدين مسميه قطعة من باريس

انا شغال الصبح في وزارة العدل و برضه منتهي الروقان اللي في المنطقة

انا عاوز اقول ان بجد شارع الشيخ ريحان وشارع مجلس الشعب دول شارعين من بره مصر

وعلي فكرة عمري عمري من ساعة لما سكنت في المنطقة دي حد قاللي بطاقتك ولا حتي انت رايح فين ولا حتي حد اعترض طريقي مهما كانت الساعة كام

وشكراً علي الكومنت تاني

amrawwad@msn.com

Post a Comment

جبلكوا كوباية شاي في الخمسينة كده عشان تركزوا
مش حنبقى محابيس و مساطيل

و ما ينطق من قول إلا لديه رقيب عتيد

دي قيم ربانية يا ريت نحافظ عليها